كوننا عائلة ألتينطاش

أساس خدمة الجودة التي يقدمها مكتب ألتينطاش للمحاماة والاستشارات القانونية لأكثر من 20 عامًا يكمن ضمن مفهوم العائلة. نشكر جميع زملائنا في الفريق على الحفاظ على هذا المفهوم حياً.

نقوم بتنظيم فعاليات للوافدين الجدد للتكيف مع فريقنا والحفاظ على العلاقات. ومن الأمثلة على ذلك تنظيم إفطار جماعي مرة واحدة في الشهر، والأنشطة الترفيهية مثل البولينج والنزهات واحتفالات أعياد الميلاد.

تخطي توقعات الموكل

بصفتنا مكتب ألتينطاش للمحاماة والاستشارات القانونية، فإننا نجمع مبادئ خدمة الموكل لدينا في إطار "الثقة والسرية والوعي بالثقة الممنوحة والمسؤولية وأخلاقيات العمل والمهنية" ونقدم خدماتنا دون المساس بالجودة من خلال مراعاة توقعات موكلنا.

من خلال وضع مبادئ "العدالة" و "سيادة القانون" داخلنا، فإننا نسعى جاهدين لحل المشاكل القانونية لموكلينا من خلال تبنيها، مع تقديم معرفتنا وخبرتنا لخدمة العدالة والمصلحة الإنسانية.

توفير التطوير المهني لزملائنا في الفريق

يرى مكتب ألتينطاش للمحاماة والاستشارات القانونية أن كل زميل يتعامل معه ضمن فريقه يمثل قيمة في حد ذاته ويؤمن بأن مساهمته ستعود إليه بالفائدة. لهذا السبب، أنشأ مكتب ألتينطاش للمحاماة والاستشارات القانونية "اكاديمية ألتينطاش " من أجل ضمان استمرارية تطور زملائه في الفريق. مع أكاديمية ألتينطاش، يتم نقل ثقافة ألتينطاش وفلسفة المهنة وقواعدها الأخلاقية ومهارات العمل الضرورية والمعرفة القانونية المعاصرة إلى زملائنا في الفريق.

 

في الوقت نفسه، يتم منح زملائنا في الفريق الفرصة للمشاركة في التدريبات المختلفة ضمن مجالات اهتمامهم. بصفتنا مكتب التنتاش للمحاماة والاستشارات القانونية، نعتقد أن المساهمات التي نقدمها لزملائنا في الفريق سوف تغذينا بمنظورهم الثري.

دعم الجمعيات الخيرية

مما لا شك فيه أن إحدى القيم التي تشكل أساس مهنتنا هي القدرة على التعاطف مع الموكل والقلق بشأن مشاكله. من أجل إقامة هذه العلاقة، نوصي بأن يتطوع زملاؤنا في مؤسسة خيرية. في هذا السياق، نود أن يشاركوا تجاربهم معنا ضمن اجتماعاتنا التي تقام اسبوعياً. بهذه الطريقة، تتحسن كفاءة التعاطف لدى زملائنا من خلال إنشاء أفراد مفيدون للمجتمع، وهو هدفنا الأسمى.